رابط الموضوع : http://www.click4clinic.com/modules.php?name=Health_Guide&file=article&hid=21
التهابات الجيوب


ما هو التهاب الجيوب؟

الجيوب هي أجواف مليئة بالهواء متوضعة ضمن عظام الوجه و تنفتح على جوف الأنف ، والتهاب الجيوب هو إنتان يصيب الغشاء المخاطي المبطن لجوف واحد أو أكثر من هذه الجيوب الملحقة بالأنف .
- التهاب الجيوب الحاد هو النوع الأشيع و يترافق غالباً مع التهاب أنف جرثومي أو حموي (فيروسي)  والذي ينتشر إلى الجيوب . هذا الإنتان يسبب انغلاق فتحات الجيوب مما يؤدي لأن لامتلاء الجيوب بالسائل مسبباً ألماً و حس ضغط ، ويتحرض الألم غالباً بالضغط أو السعال أو العطاس ، كما تتضمن الأعراض الأخرى لالتهاب الجيوب الحرارة والتعب العام إضافة لسيلان أنفي خلفي .
- يعتبر التهاب الجيوب المزمن هو المشكلة التي تلي هجمة واحدة أو أكثر من التهابات الجيوب الحادة ، ويعد انسداد الأنف و سيلان الأنف الخلفي العرضان الأشيع في التهاب الجيوب المزمن كما يمكن مشاهدة بوليبات أنفية في سياق التهاب الجيوب المزمن .
- معظم المرضى الذين يعانون من هجمة حادة من التهاب الجيوب يشفون تلقائياً دون صادات ، و أولئك الذين يستعملون الصادات غالباً لا يتعرضون لمشكلة مستقبلاً .
- تهدف معالجة التهاب الجيوب الحاد إلى الوقاية من الاختلاطات ومنع تحول الالتهاب الحاد إلى مزمن ، ويتضمن العلاج استعمال الصادات الفموية ومضادات الاحتقان والمسكنات إضافة للراحة بالفراش و الإكثار من السوائل ، أي باختصار يمكن علاج العديد من مرضى التهاب الجيوب المزمن دوائياً وبنجاح .
- ومن المفيد جداً مشاركة المعالجة بالبريدنيزولون (أحد الستيروئيدات) مع العلاج المديد بالصادات ، كما يجب أن تشمل المعالجة أيضاً تحري الأسباب التحسسية والأسباب المخرشة (إيقاف التدخين مثلاً).

هل حالتك هي حقاً التهاب جيوب؟

إن المشكلة الكبيرة في معالجة التهاب الجيوب هي التشخيص الخاطئ ، حيث تعزى الكثير من الأعراض الأنفية خطأً إلى الجيوب . فليس كل المرضى الذين لديهم ألم وجهي هم بالضرورة يعانون من التهاب الجيوب ، و لكن قد يكون ألماً انعكاسياً من العنق أو تشنج عضلات الوجه .
- كذلك يمكن أن تعزى الأعراض التحسسية مثل سيلان الأنف و انسداد الأنف بشكل خاطئ إلى الجيوب ، ويمكن تفسير الحالة أحياناً بأن المريض لديه أكثر من مشكلة ، فمثلاً إن مرضى التهاب الأنف التحسسي أكثر عرضة لالتهاب الجيوب .

هل هناك معالجات أخرى بعيداً عن الجراحة و الصادات؟

يطلع الناس في مجتمعاتنا للشفاء السريع سواء بالجراحة أو باستخدام الصادات ، فالمهم الشعور بالراحة بسرعة . لقد تم استخدام العديد من التجارب العلمية في المعالجة ، ورغم ذلك فمن الصعوبة تقييم معالجة التهاب الجيوب لأن المريض يمكن أن لا يكون لديه التهاب جيوب في المرة الأولى ، كما أن بعض المرضى يميلون للتحسن تلقائياً دون معالجة . بعض الناس يقول إن استعمال بخاخ السيروم الملحي و إنشاق زيت شجر الشاي مفيد جداً .

هل الجراحة ضرورية؟

تستطب الجراحة في جزء بسيط جداً من المرضى ، وهم الذين تبقى لديهم منطقة ملتهبة من الجيوب رغم استعمال الصادات أو الذين تعاود لديهم الأعراض بعد إيقاف الصادات . وتهدف المعالجة الجراحية إلى إعادة وظيفة الأنف و الجيوب إلى الوضع الطبيعي . حالياً تجرى الجراحة بمنظار رفيع جداً و أدوات طويلة ، وتفضل هذه الجراحة أحياناً على الجراحة التقليدية في محاولة استئصال السبب الأساسي للمشكلة والذي يكون غالباً متوضعاً في الجيوب الغربالية الأمامية ، كما يمكن أن يتوضع في مناطق فتحات الجيوب الفكية و الوجهية .

- إن المبدأ الأساسي هو ملاحظة السبب الرئيسي للمرض ثم تصحيحه ، مما يؤدي في معظم الحالات إلى شفاء الالتهاب ، وغالباً نحتاج لإزالة جزء من النسيج الطبيعي و لا يحتاج المريض لوضع دكة أنف بعد الجراحة و لا النوم في المشفى .
- تتم الجراحة عادة تحت التخدير العام أو الموضعي مع بعض التسكين العام ، وقد تشعر ببعض الألم الخفيف بعد الجراحة .

مخاطر الجراحة :

الاختلاطات نادرة في جراحة الجيوب التنظيرية لكنها ممكنة الحدوث :
1- النزف : على الرغم من قلة حدوث النزف والذي يحتاج لإجراء دكة أنف ، ولكنه يحدث عند 1% من المرضى .
2- سيلان السائل الدماغي : كل العمليات تحمل احتمال نادر لحدوث سيلان السائل الدماغي ( السائل الذي يحيط بالدماغ) ، هذا الاختلاط نادر و لكنه يحتاج لإجراء إغلاق الفتحة في المستقبل .
3- إيذاء قناة مجرى الدمع : هذا الاختلاط نادر جداً و لكنه يحدث و يحتاج إلى إصلاح مستقبلاً.
4- مخاطر التخدير : يمكن إجراء الجراحة التنظيرية بالتخدير الموضعي مع بعض التسكين و لكن إذا احتجت للتخدير العام فيمكن الدخول بمخاطر التخدير العام.

هل الجراحة مفيدة؟

تفيد الجراحة بشكل عام في شفاء 30% من المرضى وتقدم فرصة لشفاء 95% من تطور الأعراض .

09 Jul 20